القاعدة والشقوق

العنوان الأصلي: در رابطه با ایرانی بودن فارابی

(با سپاس از وبلاگ شهربراز که برخی از عبارت‌های آن وبلاگ در این متن دیده میشود).

(این مقاله فارسی یک فشرده از یک مقاله کامل‌تر انگلیسی هست که در اینجا یافت میشود:

ت.ب://www.azargoshnasp.net/Pasokhbehanirani/Farabiremarksonbackground.pdf

ت.ب://www.archive.org/details/SomeRemarksOnFarabisBackgroundIranicsoghdianpersianOraltaic

ورقتنا أيضا مشكور الطبيب عن ذلك في ورقة، وتحويل الطبيب ورقة مشكور خطأين المرتبطة اسم الفارابي ولديها واحدة من الكلمات. در عین حال دکتر مشکور مقاله محکمی در این مورد نوشته‌اند که پس از پایان این مقاله درج میشود.

همچنین بنگرید به دانشنامه ایرانیکا در رابطه با بررسی تمامی اسناد مستقیم در مورد قومیت فارابی(تمامی سه اسناد مستقیم برپایه سه متن پس از سیصدسال مرگ فارابی هستند):

ت.ب://www.iranica.com/articles/abu-nasr-farabi

هرچند دانشنامه ایرانیکا میگوید که منابع برای قضاوت کردن کافی نیست ولی چندین اسناد واضح (در ژرف‌نگری به کار فارابی و پیرو بزرگش ابن سینا) وجود دارند که دانشنامه ایرانیکا آنها را نادیده گرفته است (و در این مقاله درج میشود).

ت.ب://www.iranica.com/articles/abu-nasr-farabi

ومع ذلك، شدد الباحثون عن ذلك، وقراءة المقالة أدناه باللغة الإنكليزية بسبب هذه الورقة هو المدمجة:

ت.ب://www.azargoshnasp.net/Pasokhbehanirani/Farabiremarksonbackground.pdf

ت.ب://www.archive.org/details/SomeRemarksOnFarabisBackgroundIranicsoghdianpersianOraltaic

أولا يجب أن نعرف أن الإيرانيين لديهم المعنى الدقيق لهذه الشخصيات التاريخية. اللغة الأولى والأساسية للأسرة إيرانية لغات(العريان الإيراني) مثل الكردية والفارسية وSogdian وBS محشوش وParsy والأفستا والبلوشية والباشتو والجيلاكي والعتلات والجهد وغير زازا الخ. اللغات الإيرانية هي اللغات التي. ومع ذلك، فإن الوضع الحالي في إيران، والأسرة الإيرانية من اللغات بما في ذلك اللغة والتي لا تعتبر، ولكن فقط خلال الصفويين في اللغة التركية الأذربيجانية، هو المهيمن (قبل كانت اللغات الإيرانية المهيمنة) الإسلام واللغة العربية في آخر مكان يذكر في خوزستان. في حين أن أولئك القادمين من الأماكن إيران (اللغات الإيرانية في الأب / الأم) الإسلام كانت وفيرة في بغداد. الصوفية مثل الجنيد البغدادي والشبلي و …

اللغات الإيرانية والشعب الإيراني مرة واحدة الأغلبية Syayhmyanh من هؤلاء الناس يمكن، وبالطبع Sogdians وKhwarazmis وBakhtryan وParsyan كورب (خصوصا ان الفترة الساسانية) الاسم. اليوم، هذه الأربعة هي اللغة الوحيدة لغات أخرى (التي لا تزال تؤثر على لهجة فارسية Sogdian والشرق الخراساني Parsy) ينظر في خراسان. في جبال بامير ، لا يزال هناك عدد قليل من بقايا اللغة الإيرانية الصغدية ، ولكن في القرون التالية ، وخاصة خلال العصرين السلجوقي والمغولي ، تمت إزالة اللغات الإيرانية والشعب الإيراني تدريجياً من هذه المناطق..

أيضا، عندما نقول ترك وأثناء قبل ألف سنة (طوال العام 2010 إعلان) نحن لا نعتبر شعب أذربيجان وتركيا أران النظر في هذه المجالات الثلاثة لأننا كنا في ذلك الوقت للشعب التركي (الثقافة والعرق) أذربيجان التركية أو لم اراني أو Nvtvly الفارابي تكن موجودة في ذلك الوقت(وتحدثت جماعات النسب الكبرى في أذربيجان والران غيرها من اللغات والشعوب مع اللغات الإيرانية) وبالتالي يتم استبعاد من مناقشتنا.

علماء الغرب مثل ادموند بوسورث هذا يؤكد أنه في الأيام الأولى من Syayhmyanh ذات الأغلبية مسلم في إيران.

According C.E. بوسورث, “The Appearance of the Arabs in Central Asia under the Umayyads and the establishment of Islam”, in History of Civilizations of Central Asia, Vol. IV: The Age of Achievement: AD 750 to the End of the Fifteenth Century, Part One: The Historical, Social and Economic Setting, edited by M. S. Asimov and C. E. بوسورث. Multiple History Series. Paris: UNESCO Publishing, 1998. excerpt from page 23: “Central Asia in the early seventh century, was ethnically, still largely an Iranian land whose people used various Middle Iranian languages.

C. Edmund Bosworth: “In early Islamic times Persians tended to identify all the lands to the northeast of Khorasan and lying beyond the Oxus with the region of Turan, which in the Shahnama of Ferdowsi is regarded as the land allotted to Fereydun’s son Tur. The denizens of Turan were held to include the Turks, in the first four centuries of Islam essentially those nomadizing beyond the Jaxartes, and behind them the Chinese (see Kowalski; Minorsky, “Turan”). Turan thus became both an ethnic and a geographical term, but always containing ambiguities and contradictions, arising from the fact that all through Islamic times the lands immediately beyond the Oxus and along its lower reaches were the homes not of Turks but of Iranian peoples, such as the Sogdians and Khwarezmians.”( C.E. بوسورث, “Central Asia: The Islamic period up to the Mongols” in Encyclopedia Iranica).

أنتقل الآن إلى فكرة:

في التمهيد: "نحن لدينا وYSH Laysh Alnjvm وصاياي". – كتابات كتاب الفارابي – لقد حان اسمه بهذه الطريقة: محمد بن محمد الفارابی الطرخانی. الوثائق سنوات Syssd بعد الفارابي شوهت اسمه وكلمة “اوزلغ” في حين أن Fzvdnd المصطلح لاسم أي الكتب المدرسية هناك الفارابي.

الفارابي وثيقة أقدم كتب عن "ابن أبي Asybyh" – وفي كتاب عيون هو إيراني (اللغة الفارسية) قرأ: واضاف "والأشجار الفارسي". وفقا ليستشهد Pantrkan Abnkhlkan أنه بعد ثلاث سنوات الفارابي، وسماه "Avzlgh" في Nsbnamh الفارابي أيضا لديه لقب "الترك" كما هو. لكن شمس الدين محمد Shahrazuri – التي عاشت الإيرانيين بالقرب من Abnkhlkan – وتقول ايران سباق أبو نصر الفارابي: «و کان من سلالة فارسیة».

وكان اسم "Trkhan" أو "Trkhan" إن مفهوم أسماء مشتركة من أصل إيراني Sogdian. أسماء أخرى الفارابي مائة سنة بعد وفاته ويعزى كما Avlgh(هرچند در زبان‌های ایرانی شرقی مانند استی که با سغدی هم‌خانواده است میتوان آن را معنی کرد و در مقاله انگلیسی مورد اشاره ما این واژه تا حدی شناخته شده است و در ترکیه آن را بدون هیچ سندی به اوزلوق تبدیل کرده‌اند در حالیکه “غ” و “ق” معنى اللغة العربية في لغات مختلفة) ثلاثة قرون بعد الملكية الفارابي ل. وبالتالي، ينبغي أن تستند اسمه على أقرب النصوص محمد محمد ابن النديم Altrkhany يتم استخدام نفس اسم. حيث Trkhan يستخدم اللغة Sogdian، والعديد من اللغويين مثل Bayf وهارولد بيلي، الخ وهو يعتبر كلمة الإيراني الشرقية(وTrkshnasany مثل كلمة Klasvn Ghyrtrky Trkhan لمعرفة) في الواقع، كان لقبا عسكريا الأرستقراطية.

في هذا الصدد، راجع المقالة التالية:

ت.ب://www.azargoshnasp.net/Pasokhbehanirani/Farabiremarksonbackground.pdf

ت.ب://www.archive.org/details/SomeRemarksOnFarabisBackgroundIranicsoghdianpersianOraltaic

لذلك دعوت له، وفقا لوثائق يدعى محمد بن محمد وعائلته “Trkhan” كان.

إيران والشعب الإيراني، والفارابي Sogdians أيضا. وی در کتاب «مدینه‌ی فاضله» خود ترکان را از قوم‌های بی‌تمدن می‌داند که تنها در سطح‌های پایین زندگی یعنی رفع نیازهای جسمانی هستند و نشانی از فرهنگ در آنان نیست.

“الفارابي ... بحساب الأتراك بين الباحثين عن المتعة ومواطني المدينة الأساس. “.(آرثر هيمان, "الدراسات الميمونية", حقوق النشر, شركة., 1992.)

ومن المثير للاهتمام أن أبو علي سينا، الذي كان قريبًا جدًا من عصر الفارابي، يعتبر أيضًا الأتراك قبائل غير متحضرة ولا يخدمون إلا في المدينة المنورة..

بحسب الدكتور جواد مشكور (المقالة المرفقة بهذا المقال):

” وقد كتب الشيخ الرئيس ابن سينا ​​في خاتمة علم أصول كتاب الشفاء بذكر جملة "المدينة الفضل" وهي إشارة إلى كتاب الفارابي "المدينة الفضلى" ونفسه.: «و انه لابد من ناس يخدمون الناس، فيجب ان يك.ن هؤلا يجبرون علي خدمه اهل المدينه الفاضله، و كذلك من كان من الناس بعيداً عن تلقي الفاضيله فهم عبيد‘’ بالطبع، نثل الترك والزنح، و بالجمله الذين نشأوا في غير اقاليم الشريفه التي اكثر احوالها ان ينشأفيها حسنه الامزجه صحيحه القرايح و العقول». والنتيجة أن ابن سينا ​​يريد أن يقول إن الأتراك والزنجيين في ذلك العصر، الذين كانوا يعتبرون بطبيعة الحال عبيدًا وخدمًا، والذين يعيشون في أراضٍ غير متوافقة لا تنمي قلبًا سليمًا وعقولًا سليمة، بعيدون عن الفضيلة وهم مجبراً على خدمة أهل المدينة المنورة. (وماذا عن التافه مثل أبو نصر الفارابي الذي ينسبه إلى العرق التركي.) ”

و ابن‌سینا که در آسیایه‌میانه بدنیا آمده است و یک نسل پس از فارابی بوده است و آثار او را بدقت بررسی کرده است و با شاگردان فارابی نیز آشنا بوده است بهترین سندی است که فارابی نمی‌توانسته است ترک باشد و در صد در صد او را باید از مردمان ایرانی‌تبار (وكما سيظهر : سغدی) كان يعرف آسيا الوسطى.

ولم يقتصر الأمر على الدكتور مشهور، بل نقل باحثون آخرون هذا الاقتباس عن ابن سينا. برای نمونه:

ابن سينا ​​في كتاب الشفاء: (Ash-Shifa) في الفصل 5 (وعن الخليفة والإمام: وجوب طاعتهم. تصريحات في السياسة, المعاملات والأخلاق) تنص على:

“… أما أعداء من يخالف شرائعه, وعلى المشرع أن يأمر بشن الحرب عليها وتدميرها, بعد دعوتهم لقبول الحق. يجب إعلان أموالهم ونسائهم أحرارًا للغنيمة. لأنه عندما لا تتم إدارة هذه الممتلكات والنساء وفقًا لدستور المدينة الفاضلة, ولن يجلبوا الخير الذي من أجله يطلب المال والنساء. بدلاً, فهذا من شأنه أن يساهم في الفساد والشر. لأن بعض الرجال يجب أن يخدموا الآخرين, يجب إجبار هؤلاء الأشخاص على خدمة أهل المدينة العادلة. الأمر نفسه ينطبق على الأشخاص غير القادرين على اكتساب الفضيلة. فإن هؤلاء هم بالطبيعة عبيد, على سبيل المثال, الترك والزنجيون وعامة أولئك الذين لا ينشأون في مناخات شريفة تكون أحوال معظمهم فيها مثل الأمم ذات الأخلاق الطيبة., الذكاء الفطري والعقول السليمة تزدهر"(كريس براون, تيري ناردين, نيكولاس ج. رينجر, "العلاقات الدولية في الفكر السياسي: نصوص من اليونانيين القدماء إلى الحرب العالمية الأولى”, نشرته مطبعة جامعة كامبريدج, 2002, خريج 156-157).

قال ذلك بو علي في كتاب الشفاء:

«و انّه لابُد مِن ناس یخدمون الناس، فَیُجب ان یکون هؤلا یجبرون علی خدمة اهل المدینه الفاضله، و کذلک من کان من الناس بعیداً عن تلقی الفاضله فَهُم عبید بالطبع، مثل الترک و الزنج، و بالجمله الذین نشأوا فی غیر اقالیم الشریفه التی اکثر احوالها ان ینشأ فیها حسنه الامزجه صحیحه القرایح و العقول».

وهكذا الأتراك “عبيد طبعا” و “لديه طبيعة الذليل” يعرفهم ويفتقدهم “العقول”. وهذه النقطة الجيدة تدل على أن ابن سينا ​​هو أقدم مصدر فيما يتعلق بالفارابي (باستثناء أعمال الفارابي نفسها) اعتبار أنه كان على بينة من حقيقة أن الفارابي قد ترك. وگرنه مگر میشود دانشمندی مانند ابن سینا که آثارهای فارابی را خوب بررسی کرده است و تنها یک نسل با او فرق داشته است و با شاگردان فارابی بحث کرده باشد و هر دو از آسیایه میانه باشند چنین حرفی را در مورد ترکان بزند.

وأسماء الآلات الموسيقية المذكورة في أعمال الفارابي كلها إيرانية وفارسية. لا توجد علامات على أنه تركي في أعماله. أسماء هؤلاء المسؤولين هي:

1-رحوي 2- الحسيني 3- حق 4- أبوسوليك 5-جرس/سلالات 6- عشاق ۷- الحجاز 8- العراق 9- أصفهان 10- نوفا 11- كبيرة 12- الأساس الذي تقوم عليه

ولذلك، فإن أياً من هذه الأسماء ليس تركياً.

كما يقول الدكتور نصر وأمين رضوي عن موسيقاه:

Professor Seyyed Hossein Nasr and Professor Mehdi Aminrazavi. "مختارات من الفلسفة في بلاد فارس, Vol. 1: من زرادشت إلى عمر الخيام, أ. توريس بالتعاون مع معهد الدراسات الإسماعيلية, 2007. Pg 135: ”Morever, كان أستاذًا في نظرية الموسيقى; his Kitab al-Musiqa al-Kabir (الكتاب العظيم في الموسيقى), معروف في الغرب بأنه كتاب عن الموسيقى العربية, هو في الواقع دراسة لنظرية الموسيقى الفارسية في عصره بالإضافة إلى تقديم مبدأ فلسفي معين حول الموسيقى, صفاته الكونية, وتأثيره على الروح "

أن أسماء الآلات الموسيقية والكتب والموسيقى يشير إلى أن حسن آل الكبير-التركي ليكون على دراية بالثقافة والثقافة.

ولعل من أفضل الوثائق الأخرى المتعلقة بكون الفارابي إيرانيًا هو كتاب رسائله. در این کتاب واژگان پارسی و یونانی و سریانی و سغدی آورده شده ولی حتی یک واژه ترکی در آن نیست. همه جا فارابی زبان این واژگان را مشخص کرده است (برای نمونه میگوید : “فی سغدیه..

بحسب الدكتور جواد مشكور:

كتاب رسائل الفارابي، الذي ورد اسمه في قائمة مؤلفاته وتوجد مخطوطة أصلية في مكتبة الجمعية الوطنية الإيرانية، يعرّفنا على اللغات التي عرفها الفارابي، وتلك اللغات غير العربية هم الأشخاص الذين يعرف المزيد عنهم، كما هو مذكور أدناه.: الفارسية، الصغديانية، اليونانية، السريانية. في بداية الكتاب الذي يذكر آن وأن، تكتبه الترجمة الفارسية بـ "كا" وباليونانية "آن وأون" وتقول إنهما في اللغتين، مثل العربية، تعنيان التوكيد..

في الفصل الثامن من كتاب الآداب يتحدث عن النسبة أو الإضافة ويكتب أن علامة النسبة بالفارسية والعربية هي يا.

وفي مكان آخر يناقش الوجود والضمير والوجود ويعرفها ويقسمها ويقول إن معنى الوجود في اللغة الصغديانية وهي إحدى اللغات الإيرانية هو "غريب أو غريب" و "فرد" أو "غريب". يعني الوجود..

ثم يتحدث عن الفاعل والمسند والنسبة والحكم المنطقي أو الربط، ويكتب أنه لا يوجد حرف قران في الجملة باللغة العربية، وفي عبارة "زيد القائم" تعني زيد قائم، زيد مدان. والقائم مذموم لحذف العلاقة أو العلاقة، حكيمة هي، أما في اللغة الفارسية فإن نسبة الحاكمية هذه واضحة وهذه الكلمة هي أو هي، وهي "إستين" في اليونانية و"إستي" في الصغديانية..

ثم يتحدث عن اسم المصدر فيكتب أنهم كلما أرادوا أن يصنعوا مصدرا من كلمة إنسان أضافوا "آيت" إلى آخرها ويقولوا إنسانية، بينما في اللغة الفارسية يضيفون مصدرا إلى آخرها، على سبيل المثال، إلى نهاية الكلمة الفارسية "شعب" التي تعني إنسان، ويقول الناس إن ياي هي صيغة مصدر مضافة، وتعني الإنسانية..

لكن ربما ما لم يكن لدى الدكتور مشهور هو النص النقدي لكتاب الرسائل. الكلمة الصغديانية التي استخدمها الفارابي هي هكذا:

این “ف-سه نطقه” وهو صوت خاص لا يوجد في اللغات التركية والفارسية والسريانية والتازية، ولذلك يستخدم في النصوص المشوهة. “فيرد” أو “بيرد” قرأت. بينما الحروف “ف سه نطقه” وهو صوت خاص كان موجوداً في اللغتين الإيرانيتين الخوارزمي والصغدياني(وانظر إلى موسوعة الإسلام - طبعة ليدن - تحت المقال عن اللغة الخوارزمية، وموسوعة إيرانيكا تحت المقال عن اللغة الخوارزمية.). إليكم المصدر الموثق والموثق لموسوعات ليدن للإسلام وموسوعة إيرانيكا (بقلم ديفيد ماكنزي) ويرد أيضا باللغة الإنجليزية:

المثال الأكثر إثارة للاهتمام على الصغديان هو في الواقع الكلمة المذكورة "ḇ iryd". في الطبعة النقدية تظهر الكلمة كـ:

الحرف الأول من الكلمة التالية غير موجود في الحروف الهجائية العربية أو الفارسية. الفارابي يذكر "في صغدية" (في صغديان) ثم يذكر الكلمة المذكورة أعلاه.

Farabi, "كتاب الحروف" طبعة نقدية لمحسن مهدي. معهد بيروت للآداب الشرقية, بحث. Vol. 46, بيروت (1970). Pg 111.

بحسب الموسوعة الإيرانية, اللغة الكوراسمية (وهي لغة إيرانية كانت الأقرب إلى اللغة الصغديانية):

"التهجئة وعلم الأصوات. وبصرف النظر عن التأكيدات العربية ط, د, ز, ش, ẓ والبوستفيلار ف, ح, `, نطقها غير معروف, يمكن الافتراض أن Chorasmian كان لديه الأصوات الساكنة التالية: ف, t, ج (= نهاية الخبر), إلى; و, أنا (= ط), ج, س; ب, d, ي (= دي زد), ز; ب (= ح), ' (= د), ƒ, ج (= ح); م, ن; س, س, من, `; ص, ل; ث, ذ. بجانب الإضافات الفارسية العادية للأبجدية العربية, β تمت كتابته على شكل حرف f ثلاثي النقاط.

تم ذكر نفس المعلومات في موسوعة الإسلام تحت Chorasmia ويستخدم العالم الإيراني Chorasmian الأصلي البيروني أيضًا نفس الحرف ثلاثي النقاط. في موسوعة الإسلام, نحن نقرأ:

ربما تكون غزوات قتيبة قد أنهت التقليد الكتابي القديم, لكن اللغة نفسها استمرت, مكتوبة الآن بالأبجدية العربية ولكن مع عدة أحرف تم تعديلها لتقديم الأصوات المميزة للغة الخوارزمية, e.g. بالنسبة للاحتكاكي الشفوي السني v أو β"

وهذا دليل قوي على أن الفارابي إيراني. اللغة الإيرانية Sogdian يكون ذلك بسبب لغته الأم هي اللغة Ghyrsghdy أعرف أن هذا يبدو Sogdian تحديدا وأنه من النادر جدا للخط. لا حاجة إلى لغة Sogdian، لأنه ليس في بغداد، حيث كانت اللغة السائدة السريانية والعربية والفارسية وSogdian يكن لديك أي رصيد في بغداد. بينما يمتلك الفارابي مفردات صغديانية خاصة، بل وأصواتًا خاصة به (التي لم يعرفها أي متحدث تركي أو عربي) وكتب النطق الصحيح للكلمات الصغديانية.

وهنا ينصح بإعادة قراءة المقال التالي للباحثين بخصوص هذه المسألة:

ت.ب://www.azargoshnasp.net/Pasokhbehanirani/Farabiremarksonbackground.pd

ت.ب://www.archive.org/details/SomeRemarksOnFarabisBackgroundIranicsoghdianpersianOraltaic

في الملحق، ونحن جعل أيضا لاحظت ورقة مشكور الطبيب على الرغم من أن ابنه محمد محمد اسم القاعدة، الصحيح والعنوان واسم عائلته كانت أيضا Trkhany “Trkhan” لقد تم استخدامه على نطاق واسع في سوقديان وشرق إيران (انظر الرابط أدناه:

ت.ب://www.azargoshnasp.net/Pasokhbehanirani/Farabiremarksonbackground.pd

ت.ب://www.archive.org/details/SomeRemarksOnFarabisBackgroundIranicsoghdianpersianOraltaic

) ولها جذور إيرانية. كما أن الدكتور مشهور لم يكن لديه النص النقدي لكتاب الرسائل ليعلم أن الفارابي استخدم حروفاً صغديانية خاصة، وهي من خير البراهين على السغديانيين.(إيراني) كونه هو.

مقاله ایرانیکا نیز تمامی اسنادی که مستقیم به قومیت فارابی اشاره کردند را بررسی کرده است و تمامی این اسناد پس از سیصد سال پس از فارابی نوشته شده است و تنها ابن خلکان است که بنا به قول دمیتری گوتیاس با غرض لقب “التركية” وقد أعطاها للفارابي، في حين أن وثيقة أقدم من ابن خلقان تعتبر الفارابي إيرانيا.

ت.ب://www.iranica.com/articles/abu-nasr-farabi

لكن في المقال الحالي وهو ملخص للمقال التالي:

ت.ب://www.azargoshnasp.net/Pasokhbehanirani/Farabiremarksonbackground.pd

ت.ب://www.archive.org/details/SomeRemarksOnFarabisBackgroundIranicsoghdianpersianOraltaic

بوثائق غير مباشرة مثل المرجع الموسيقي لكتاب الموسيقى الكبير وكتاب الأبجديات (الفارابي لا يعطي أي أسماء من التركية، بل من الصغديان والفارسية والسريانية واليونانية) و همچنین جایگاه ترکان در نظر فارابی/ابن سینا..نشان داده شد که فارابی نمیتوانسته ترک‌تبار باشد بلکه او را بنابر تمامی اسناد موجود باید یک ایرانی سغدی‌تبار دانست و سغدیان جزو فرهنگ بزرگ تمدن ایران هستند و زبانشان نیز یک زبان کهن آریایی که امروز تنها در کوه‌های پامیر چند بازمانده از آن میتوان یافت (مثل لغة فاخي وروشني ويغنوبي وغيرها…).

فاراب و فارابي

دكتر محمد جواد مشكور

المستشار الثقافي لسفارة الششاهي-دمشق

مسقط رأس الفارابي:

لا نعرف الكثير عن حياة الفارابي المادية ولا نعرف الكثير عن تعليمه، كل ما نعرفه هو أنه كان رجلاً هادئًا وهادئًا وكرس حياته الطويلة للأفكار الفلسفية وكان يدعمه بعض الملوك وأصبح أخيرًا صوفي.. ويقولون إن والد الفارابي كان جنرالاً في الجيش وإيرانياً على الإطلاق، وكان ابنه أبو نصر يعيش في قرية واسعة قره فاراب وعمره حوالي عام 260 هجري ولد في الثمانين من عمره 339 توفي بدمشق ودفن بها(1).

أصله:

محمد ابن اسحاق النديم (فقيد 380 ه) يكتب في كتابه الفرست: "أبون نصر محمد بن طرخان، أنا أصل فاراب، أنا أرض خراسان"(2).

السمعاني (المتوفى في 562 ه) يكتب في كتاب الإنسان: «الفارابي هذه‌النسبه الي فاراب و هي بلده فوق اشاش قريبه من بلاساغون»(3).

ابن ابي اصيبه (المتوفى في 668 ه) ويكتب اسمه ونسبه على النحو التالي: «هو ابونصر محمد بن محمد بن اوزلغ بن طرخان مدينته فاراب و هي مدينه من بلاد الترك في ارض خراسان و كان ابوه قائد جيش و هو فارسي… و توفي بالحلب في رجب سنه 339 عند سيف‌الدوله علي‌بن حمدان في خلافه الراضي و صلي عليه سيف‌الدوله في خمسه عشر رجلا من خاصته»(4).

ابن خلكان (المتوفى في 681 ه) يكتب: «ابونصر محمدبن طرخان بن اوزلغ‌الفارابي التركي الحكيم توفي في سنه 339 سيف‌الدوله في اربعه من خواصه و قدناهز ثمانين سنه و دفن بظاهر دمشق خارج الباب الصغير رحمه‌الله تعالي و الفارابي هذه‌النسبه الي فاراب و تسمي هذاالزمان اطرار و قد غلب عليه هذالاسم و هي مدينه فوق‌الشاش قيبه من مدينه بلاساغون و جيع اهلها علي مذهب‌الامام الشافعي و هي قاعده من قواعد الترك»(5).

فاراب:

كانت فاراب منطقة صغيرة على جانبي وسط سيحون، وكانت تقع على الجانب الأيمن من مصب نهر آريس الذي ينبع من سبيجات.. كما أن اسم مركز هذه المنطقة يسمى فاراب. وفي هد العالم من المشرق إلى المغرب تأليف سال 372 واسم هذه المنطقة في اللغة الهجرية هو "باراب" باللغة الفارسية. الاستخاري، أحد علماء القرن الرابع الهجري (ص364) وقد ورد ذكر هذه المنطقة بطريقتين: براب، وفاراب. بحسب المسعودي (المتوفى في 345) في كتاب التنبية والأشرف (ص 366) في كل عام، تغطي الفيضانات هذه المنطقة في نهاية شهر يناير، ويصبح السفر المحلي صعبًا ولا يمكن القيام به إلا عن طريق القوارب.. وبحسب الاستخاري فإن مركز هذه المنطقة التي تسمى قدرياكدير بها مسجد كبير وتقع تلك المدينة على بعد نصف ميل شرق سيحون.. وبحسب المقدسي فإن المركز الآخر لهذه المنطقة يسمى فاراب (ص 262-273) وكان عددها سبعين ألف نسمة، أكثرهم بحسب السمعاني (ملزمة 415) المذهب الشافعي وكان لتلك المدينة مسجد وقلعة وسوق.

وفي منطقة فاراب ينبغي ذكر قرية وسيح، وبحسب ابن حوقل أحد علماء القرن الرابع في كتاب سورة الرز، فهي قرية على الجانب الأيسر من نهر سيحون وعلى مسافة قصيرة من نهر سيحون. مصب نهر أريس، وهذه القرية هي مسقط رأس الحكيم الشهير الفارابي.. ياقوت حموي مي‌نويسد: « فاراب ولايه وراء نهر سيحون في تخوم بلاد الترك و هي ابعد من الشاش قريبه من بلاساغون… و هي ناحيه سبخه لها غياض و لهم مزارع في غربي الوادي يأخذ من نهرالشاش»(6).

فاراب في العصر الإسلامي:

دين الإسلام في بداية القرن الثالث بعد فتح المسلمين لإسفيجاب عام 227 هذا هو الطريق إلى المنطقة(7).

ومن ذلك التاريخ إلى فترة طويلة حوالي سنة 349 أي أنه حتى لم يقبل أتراك الغز الإسلام، كانت منطقة فاراب تقع على الحدود الشمالية الشرقية للإسلام وتركيا، وكان الطريق البري إلى بلاد كيماك التركية يمر عبر فاراب.. وبحسب أغلب المصادر الإسلامية فقد تم استبدال مدينة أتارار بفاراب، ولم يعد اسم فاراب يذكر.. ولا تزال آثار مدينة أتارار التي حلت محل فاراب موجودة الآن في كازاخستان السوفيتية، على بعد عشرة كيلومترات من نهر سيهون.(8).

ولا ينبغي الخلط بين فاراب بن أبي نصر الفارابي وفارياب، وهي مدينة مشهورة في خراسان القديمة، ومن أعمال جوزجان قرب بلخ وفي غرب جيحون.. ولا تزال آثار آخر مدينة تسمى خير آباد موجودة في أفغانستان.

العرق واللغة لشعب الفاراب:

وكما قلنا، فاراب هو الشكل العربي لكلمة باراب، والتي تعني بالفارسية الأرض الزراعية التي تُروى بمياه الينابيع والأنهار، على عكس السد الذي يُشرب بمياه الأمطار.(9). كما مر جيش الإسلام في العام 227 وانتصر على فاراب وفي العام 349 يعني 123 وفي العام التالي، جلب الأتراك الإسلام إلى غزة ووجدوا حق دخول المدينة الحدودية وأرض الإسلام. كان سكان هذه المدينة من المجموعات العرقية الإيرانية قبل وصول الأتراك من غزة، وكانت لغتهم إحدى أصناف اللغات الإيرانية مثل الصغديان واليغنابي.. عندما هرب يازجرد الثالث، آخر إمبراطور الساسانيين، من جيش الإسلام مع مجموعة كبيرة من حاشيته وجنوده من تيسفون. (مدائن كسري) في السنة 17 وقد جاء الهجري إلى هذه المناطق وأقام بلاطه في مرو إحدى مدن خراسان الكبرى، وإلى عام 31 وحكمت في هذه المناطق الهجرية، وهي سنة وفاته. خلال هذا الوقت 15 في العام أصبحت اللغة الفارسية شائعة في خراسان وما وراء النهر بسبب وجود البلاط الملكي في تلك المناطق وحلت محل اللهجات الإيرانية المحلية مثل الخوارزمي، السوقدي، البلخي، الهروي، والتخاري.. وبعد وصوله إلى مدائن كسري، تعرف الجيش العربي تدريجياً على اللغة الدارية وتحدث إلى الإيرانيين الذين اعتنقوا الإسلام بهذه اللغة.. وقد أخذ هذا الجيش العربي والإيراني اللغة الدارية إلى الشرق في فتوحاتهم وانتشرت فيما وراء النيل إلى الأراضي التي لم تكن تابعة للساسانيين على الجانب الآخر من جيهون، وجعلوا اللغة الأدبية لهؤلاء القوم..

وصول أتراك غزة إلى ما وراء النهر:

كان الأشخاص الذين يطلق عليهم الآن الأتراك معروفين بأسماء سياسية وقبلية مختلفة قبل القرن السادس الميلادي.. في النصف الأول من القرن السادس الميلادي، هاجرت مجموعة من قبائل التاي التركية من ديارهم وشكلوا مع بعض القبائل المجاورة لهم إمبراطورية ضخمة كانت أراضيها بين أرض منغوليا والبحر الأسود.. مؤسسو هذه الإمبراطورية العظيمة اختاروا لأول مرة لأنفسهم لقب الترك، والذي كان يستخدم في لغتهم توروك، ويعني القوي..

المجموعات العرقية لهذه الإمبراطورية التركية في العام 582 م، وقد تم تقسيمهم إلى مجموعتين، الأتراك الشرقيين والغربيين. كان المركز الإداري للأتراك الشرقيين يقع في مكان يسمى أورخون في أراضي منغوليا وكان المركز الإداري للأتراك الغربيين يقع في سيميريتشي..

قبلت الممالك التركية الشرقية والغربية سيادة وسيادة أعداء الصين.. في السنة 742 إعلان (124 هجري) اتحاد الإيغور من القارلوق (خلوخ، خلخ) وتشكل باسميل ودمروا حكومة الأتراك الشرقيين.

في القرن الثامن الميلادي في الجزء الفخاري من سير داريا (رود سيهون)شكل الأوغوز حكومة من الأتراك الغربيين. لم يشارك هؤلاء المعسكرون الأتراك في حملات منتظمة واشتركوا فقط في حروب العصابات والهجمات المفاجئة على المدن عبر نهر النيل..

وفي القرن الرابع الهجري كانت مستوطنات غازان من الشواطئ الشرقية لبحر قزوين وشمال جرجان إلى محيط باراب. (فاراب) وامتدت منطقة تاستكند وسبيجاب على الضفاف الغربية لنهر سيحون ومن هذه المنطقة اندمجت حدود غاز وخرلخ معًا.. وحتى نهاية القرن الرابع الهجري كانت هناك أسوار وسدود في مواجهة الأتراك في بعض حدود خوارزم وما وراء النهر، وهو لا يختلف عن سور الصين في مواجهة القبائل المغولية ذات البشرة الصفراء.. ومن هذه السدود سور عبد الله بن حميد الشهير وسور القلص الذي يبدأ في المنطقة الواقعة بين مصب نهري جيحون وسيحون من الشمال ويمتد إلى مدينة طرز.(10).

حتى القرن الخامس الهجري، لم يتمكن الأتراك، الذين احتلوا جميع مناطق ما وراء النهر وشمال خراسان، من اعتماد نص ولغة أدبية لأنفسهم، وكانت كل قبائلهم المختلفة تتحدث بلهجة خاصة.. أول كتاب كتب عن بني تركي في الإسلام هو كتاب ديوان غات تركي محمود بن الحسين بن محمد الكاشغري الذي صدر عام 466 وقد أدخل الهجري إلى مجال الكتابة في الدولة السلجوقية، كما يقول: «اما بعد فقد قال العبد محمدبن الحسين بن محمد لنا رأيت ام الله تعالي قد اطلع شمس‌الدوله في بروج‌الاتراك…. و جعلهم ملوك العصر … و اعز من انتمي اليهم…. و لاذريعه لديهم احسن من‌التراطن بلسانهم لا صغائهم اليه اسماعهم…و لقد سمعت ان ثقه من ائمه بخارا و امام آخر من اهل نيسابور كلا هما رويا باسناد لهما عن رسول‌الله(ص) انه لما ذكر اشراط الساعه و فتن آخرالزمان و خروج الترك الغزيه فقال «تعلمو السان الترك فان لهم ملكا طوالا» فاني نقبت بلادهم و فيافيهم . اقتبست لغاتهم و قوافيهم … حتي استقام عندي لغه كل طائفه منهم احسن قوام … و وضعت كتابي هذا مستعيناً بالله تعالي موسماً بديوان لغات الترك»(11).

جنسية ابو نصر الحقيقية:

ولذلك ففي القرنين الثالث والرابع وفي حياة أبي نصر كانت فاراب جزءاً من الدولة السامانية ميه توركان، وتعتبر مدينة حدودية في ثغار بتركيا، ومن أجل حماية الحدود السامانية وحمايتها، عاش هناك مجموعة كبيرة من الإيرانيين، وأبو نصر الفارابي وآخرين عاشوا هناك كانوا من أصل وعرق إيرانيين، وليسوا من الأتراك.. كما أن محمد بن إسحاق النديم، الذي عاصر الفارابي، لم يذكر أنه تركي أصلا، ومن بعده لم يذكر السمعاني هجر محل والفارابي، وأيضا ابن أبي أصابعة. (فقيد 668 ه) ومحمد بن محمود الشهرزوري 687 وكانوا يعتبرون أبو نصر من أصل إيراني عندما كان على قيد الحياة، كما يقول الشهرزوري: "فا كان مان صلالة فارسية" تعني من عائلة إيرانية. وبحسب قول هذين المؤرخين وهنري توماس صاحب كتاب “الفلاسفة الكبار” ودي بور صاحب كتاب تاريخ الفلسفة في الإسلام، وهناء الخوري مؤلفة تاريخ الفلسفة العربية، ومن المؤرخين المعاصرين، فإن حقيقة أن مدينة فاراب كانت إيرانية في عهد الفارابي لا تدع مجالا للشك في أن أبا نصر من أصل إيراني، وبناء على الاسم والملبس فإنه لا يوجد سبب واحد لعرقه، فلا يمكن نسبه إلى غيره.. كما أن هناك شكا في اسم والده طرخان، ففي مقدمة رسالة "ما ياسة وما ليسه من أحكام النجوم" وهي من مؤلفات الفارابي، ورد اسمه بهذه الطريقة.: "محمد بن محمد الفارابي الطرخاني". ولذلك فإن رواية طرخان من الكلمات النسبية، وهي تمثل الفارابي، وكما قلنا من قبل فإن محمد بن إسحاق النديم كتب اسم جده باسم محمد طرخان، ويعتبر طرخان صفة وقرابة هنا، و ومن المفترض أن الفارابي ينسب إلى جده، أو على الإطلاق، فكلمة طرخاني هي العنوان العام لهذه العائلة.. ولهذا فإن كلام ابن خلقان في ترك الفارابي ومن بعده من المؤرخين الذين استدلوا برواية ابن خلقان ليس صحيحا.. كل هذه الأخطاء وجدت منذ أن اعتنق أتراك الغز الإسلام وسيطروا على فاراب منذ منتصف القرن الرابع.. لأنه من هذا التاريخ اعتبرت فاراب من مساكن الأتراك، ولذلك سمي الناس الذين كانوا يعيشون في تلك الأرض أتراكاً، وليس حسب مكان، رغم أن أصلهم إيراني.. والظاهر أن الحديث عن كون أبو نصر تركياً أو إيرانياً كان موضوعاً للنقاش منذ زمن ابن سينا، ولهذا كتب الشيخ الرئيس ابن سينا ​​في آخر كتاب أصول الكلام ذكر الجملة " "المدينة الفضلى" وهو إشارة إلى المدينة الفضلى الفارابي ونفسه.: «و انه لابد من ناس يخدمون الناس، فيجب ان يك.ن هؤلا يجبرون علي خدمه اهل المدينه الفاضله، و كذلك من كان من الناس بعيداً عن تلقي الفاضيله فهم عبيد‘’ بالطبع، نثل الترك والزنح، و بالجمله الذين نشأوا في غير اقاليم الشريفه التي اكثر احوالها ان ينشأفيها حسنه الامزجه صحيحه القرايح و العقول». والنتيجة أن ابن سينا ​​يريد أن يقول إن الأتراك والزنجيين في ذلك العصر، الذين كانوا يعتبرون بطبيعة الحال عبيدًا وخدمًا، والذين يعيشون في أراضٍ غير متوافقة لا تنمي قلبًا سليمًا وعقولًا سليمة، بعيدون عن الفضيلة وهم مجبراً على خدمة أهل المدينة المنورة. (وماذا عن التافه مثل أبو نصر الفارابي الذي ينسبه إلى العرق التركي.)

كتاب الحروف فارابي:

كتاب رسائل الفارابي، الذي ورد اسمه في قائمة مؤلفاته وتوجد مخطوطة أصلية في مكتبة الجمعية الوطنية الإيرانية، يعرّفنا على اللغات التي عرفها الفارابي، وتلك اللغات غير العربية هم الأشخاص الذين يعرف المزيد عنهم، كما هو مذكور أدناه.: الفارسية، الصغديانية، اليونانية، السريانية. في بداية الكتاب الذي يذكر آن وأن، تكتبه الترجمة الفارسية بـ "كا" وباليونانية "آن وأون" وتقول إنهما في اللغتين، مثل العربية، تعنيان التوكيد..

في الفصل الثامن من كتاب الآداب يتحدث عن النسبة أو الإضافة ويكتب أن علامة النسبة بالفارسية والعربية هي يا.

وفي مكان آخر يناقش الوجود والضمير والوجود ويعرفها ويقسمها ويقول إن معنى الوجود في اللغة الصغديانية وهي إحدى اللغات الإيرانية هو "غريب أو غريب" و "فرد" أو "غريب". يعني الوجود..

ثم يتحدث عن الفاعل والمسند والنسبة والحكم المنطقي أو الربط، ويكتب أنه لا يوجد حرف قران في الجملة باللغة العربية، وفي عبارة "زيد القائم" تعني زيد قائم، زيد مدان. والقائم مذموم لحذف العلاقة أو العلاقة، حكيمة هي، أما في اللغة الفارسية فإن نسبة الحاكمية هذه واضحة وهذه الكلمة هي أو هي، وهي "إستين" في اليونانية و"إستي" في الصغديانية..

ثم يتحدث عن اسم المصدر فيكتب أنهم كلما أرادوا أن يصنعوا مصدرا من كلمة إنسان أضافوا "آيت" إلى آخرها ويقولوا إنسانية، بينما في اللغة الفارسية يضيفون مصدرا إلى آخرها، على سبيل المثال، إلى نهاية الكلمة الفارسية "شعب" التي تعني إنسان، ويقول الناس إن ياي هي صيغة مصدر مضافة، وتعني الإنسانية..

ويقدم الفارابي في كتابه الرسائل شرحا عن الاقتران المنطقي أو نسبة الحكمية، ويشير إلى الكلمة الفارسية ist والكلمة اليونانية stin المكررة، ويعطي أمثلة منطقية بالفارسية واليونانية.. از اينجا مي‌توان حدس زد كه فلسفه و منطق يوناني در زمان فارابي به زبانهاي پارسي دري و سغدي وجود داشته و او پيش از آنكه زبان عربي را بياموزد منطق را به زبان فارسي يا سغدي در مسقط‌الرأس خود يعني فاراب خوانده بوده است، چنانكه ترجمه منطق ارسطو به پهلوي تا بعد از زمان ابن‌النقفع آن كتاب را از پهلوي به زبان عربي ترجمه كرده و نسخه آن هنوز در كتابخانه حضرت علي بن موسي‌الرضا در مشهد عاصمه خراسان كوجود است و شايد، همين اصل پهلوي منطق ارسطو بوده كه ترجمه‌اي ديگر غير از عربي به پارسي دري داشته است و مورد استفاده دانشمندان خراسان چون فارابي قرار گرفته باشد.

فارابي غير از فارسي و سغدي و يوناني و عربي از زبان ديگر كه سرياني باشد سخن به ميان مي‌آورد و معلوم مي‌شود وي اين زبانها را بيش و كم مي‌دانسته ولي سكوت او را درباره زبان تركي نمي‌دانيم بايد بر چه امري حمل كرد؟ بديهي است كه در زمان حيات او يعني تا اواسط قرن چهارم هجري هنوز تركان غز به آن شهر مرزي راه نيافته بودند و آشنائي او با اين زبان هرگز چيزي نبوده كه بتواند از زبان تركي ذكري به ميان آورد(12).

كانت هذه كلها تتعلق بمسقط رأس الفارابي ولغته الأم، الذي جاء من مسقط بإيران، لكن الفارابي الفيلسوف لم يكن ينتمي إلى إيران فحسب، بل كان ينتمي إلى العالم الإسلامي، وقد وصل إلى هذه المكانة بفضل بركة القرآن و دين محمد .. ولهذا السبب فإن العلماء المجتمعين هنا يعتبرونه عالماً مسلماً ينتمي إلى عالم الإنسانية، ولا علاقة لهم بكونه تركياً أو فارسياً أو عربياً..

الحواشي:

1- ديبور: تاريخ الفلسفه في الاسلام، ترجمه و تعليق الدكتر محمد عبدالهادي ابوريده ص 196.

2- الفهرست، طبع طهران ص 321.

3- الأنصباب، صحيفة 416.

4- عيون الانباء في طبقات الاطباء، طبع بيروت 1965 ص 603.

5- ابن خلكان، طبع ايران 1284 ه، ج 2 ص 191-193.

6- ياقوت حموي معجم‌البلدان ج 3، ص 833-834.

7- فتوح‌البلدان بلاذري ص 422.

8- موسوعة الإسلام، الطبعة الفرنسية ج 2 ص 797.

9- قاموس دهخدا.

10-شكرا لك دكتور: قاز الأتراك وهجرتهم إلى إيران ص 1-8.

11-ديوان لغات الترك، طبع استامبول 1333، ج 1 الصفحة 3.

12-مجلة كلية الآداب جامعة آذر آبادجان، الرقم التسلسلي 113 اللغة الفارسية في مؤلفات الفارابي ورسالة الخطوط البيروتية 1970 تحقيق محسن مهدي ص 16، 111، 112، 113، 114.