اذربيجان

بخش مربوط به اذربيجان در آذرگشنسپ

نشانی این مقاله

زبان آذری در ایرانیکا

زبان آذری در دانشنامه ی بزرگ اسلامی

المؤلف: داریوش احمدی

"الأذرية" هو اسم لغة إيرانية كان يتحدث بها في أذربيجان قبل انتشار اللغة التركية الحالية.. وقد ورد الحديث عن اللغة "الأذرية" في أذربيجان خلال القرون الإسلامية الأولى، وكذلك لغتها "الإيرانية"، في العديد من المصادر لنفس الفترة. (Yarshater, 1989, p. 238). الآن، الجميع متآمرون، وفي الواقع، ليس هناك شك جدي في أنه قبل وصول الأتراك، كان شعب أذربيجان وزنجان، مثل سكان المناطق الأخرى في إيران، يتحدثون إحدى اللغات الإيرانية. . (هينينج، ص 6-315).
ورغم أن اليوم في أرض أذربيجان لا يتم التحدث باللغة القديمة والإيرانية "الأذرية" بل لغة من فرع التاي وهي مزيج من العناصر الفارسية والتركية والعربية، ولكن هناك الكثير من الوثائق والأعمال والتاريخية واللغوية ومن الشواهد، يتضح وجود وأصالة اللغة الإيرانية "الأذرية" في هذه المنطقة قبل انتشار وسيطرة اللغة "التركية" الحالية.:
وأقدم مصدر يذكر "الأذرية" كإحدى اللغات "الإيرانية" هو "ابن مقفع" (قتل في: 142ق) قاله في كتاب "الفهرست" لابن النديم (ملاحظة: 22) نقل شده است. وبحسب ابن مقفع فإن لغة أذربيجان هي "البهلوية". (الفهلوية) الذي ينسب إلى بيليه (فهله)أي أرض تشمل راي وأصفهان وهمدان ومهناهافاند وأذربيجان. قال "حمزة أصفهاني" نفس الشيء. (منقول در: ياقوت حموي، ج3، ص925) وخرزمي (ملاحظة: 112) نقلت أيضا. وبعده ، أرّخ "المسعودي" بداية القرن الرابع الميلادي. في كتابه (ملاحظة: 8-67) بعد ذكر اسم بلد ايران (مانند: أذربيجان ، راي ، طبرستان ، جرجان ، هرات ، ميرف ، سيستان ، كرمان ، فارس ، الأهواز و ...) يقول ان: "وكانت هذه الأرض كلها دولة واحدة، وكان لها ملك واحد ولغة واحدة، إلا أنهم اختلفوا في بعض الكلمات... مثل البهلوية والداري والأذرية وغيرها من اللغات الفارسية".

"أبو إسحاق إبراهيم الاستخاري" جغرافي القرن الرابع الميلادي. في كتاباته (ملاحظة: 2-191)من الواضح أن لغة شعب أذربيجان هي "الفارسية" (الفارسية) يقرأ. ""ابن حقل"" (أواخر القرن الرابع الهجري) كما كرر نفس الكلمات وكتب ذلك بوضوح: "لغة شعب أذربيجان ومعظم أرمينيا هي الفارسية" (ملاحظة: 97). "أبو عبد الله المقدسي" كاتب من أواخر القرن الرابع الهجري، يقسم أرض إيران إلى ثمانية مناخات.: "لغة أهل هذه المناخات الثمانية هي اللغة الإيرانية (العجمية) يكون؛ إلا أن بعضها سهل وبعضها معقد (منغلق) وكلهم يسمون فارسي " (ملاحظة: 259). ويضيف أن "أذربيجان الفارسية تشبه خراسان الفارسية في الحروف". (ملاحظة: 378).
في بداية القرن السابع الهجري. «ياقوت حموي» مي‌نويسد: "إن شعب أذربيجان لديه لغة “آذري” (الآذرية) يسمونه وهو غير مفهوم للآخرين. (المجلد 1/ ص 128). "حمد الله المستوفي" يؤرخ ببداية القرن الثامن الهجري. يكتب عن لغة أهل المراغة: لغتهم البهلوية (ملاحظة: 100)؛ ويقول "زنجان" عن لغة الناس: "لسانهم على الجانب الأيمن (= كامل) يكون" (ملاحظة: 67)؛ وعن لغة أهل "الغشتاسافي". (مقاطعة بين أردبيل وباكو) افادت بذلك: "لغتهم البهلوية مغلقة أمام الجيلاني" (ملاحظة: 107).
وفي القرن الثاني عشر الهجري. "علي جلبي" الرحالة العثماني يكتب عن أهل تبريز: يقول عن مراغة: "مدرسوها يتحدثون الفارسية".: "معظم نساء المراغة يتحدثن باللغة البهلوية" (الرياحي الخوئي، ص 4-33).
ومن مجموعة هذه الوثائق والأدلة التاريخية يتضح أن شعب أذربيجان كان يتحدث إحدى اللغات الإيرانية، والتي تسمى تارة "بهلوية" وتارة أخرى "أذرية"، وذلك قبل توسع اللغة التركية الحالية وهيمنتها الكاملة. اللغة في العصر الصفوي، ومع لغة أهل الري وهمدان وأصفهان كانت متصلة ومتصلة، فقد تحدثوا. كما ترون، في أي من الوثائق والمصادر التاريخية لهذه الفترة، لا تعتبر لغة شعب أذربيجان "تركية"..
العملية التدريجية لتحول "أذربيجان" إلى اللغة التركية. – وبجانبه عيران وأناتولي – من العصر السلجوقي (القرن الخامس)مع التوطين الهادف للقبائل التركمانية الصحراوية في هذه المناطق، من أجل قتال من يسمون بالكفار (أرمينيا، جورجيا، بيزنطة) لقد بدأت (زرياب، ص 205؛ باسورث، 1366، ص 9-48، 97، 105، 196؛ Bosworth, 1989, p. 228) وفي هذا الوقت، ولأول مرة، وصلت اللغة التركية إلى آذان البهلويين الأصليين في أذربيجان. وفي فترة المغول كان أغلب جنودهم من أصل تركي وجعلوا أذربيجان عرشهم وإيلات وجنود تركمان – استقر العديد من المغول في أذربيجان وامتلكوا العديد من العقارات في هذه الأرض (پتروشفسكي، ص 462، 491؛ باسورث، 1366، ص 194؛ Bosworth, 1989, p. 229؛ يارشتر, 1989, p. 239). مع الحكم والنفوذ المباشر للتركمان "آغ كويونلو" (874-780 س.) و"قارا كويونلو" (908-874 س.) وفي أذربيجان، أدى الدعم الحكومي للغة التركية وحاجة الناس إلى الاتصال بالمسؤولين الحكوميين الناطقين باللغة التركية إلى توسع اللغة التركية والتراجع التدريجي للغة الإيرانية الأذرية. (الرياحي الخوئي، ص33؛ الموسوعة الإسلامية الكبرى، المجلد الأول، ص 261؛ يارشتر, 1989, p. 239-240). في العصر الصفوي، وذلك بسبب كثرة الناطقين بالتركية والشيعة المؤيدين للسلالة الصفوية. – أن الملوك الصفويين قد اجتذبوهم من شرق الأناضول وشمال سوريا إلى أذربيجان لدعمهم. – معظم الأعمال السياسية والحكومية والعسكرية كانت تتم باللغة التركية وكان على الشعب أن يتعلم اللغة التركية ولذلك أعطت اللغة الأذرية مكانتها تدريجياً للغة الحكام حتى نهاية القرن الحادي عشر الميلادي، وتم استخدام اللغة التركية. في جميع المدن الكبرى في أذربيجان أصبحت شائعة ومهيمنة (كارينج، ص 26؛ الفقيه، ص 187-190؛ الموسوعة الإسلامية الكبرى، المجلد الأول، ص 261؛ يارشاتر، 1354، ص 63). ولكن مع احتلال الغزاة الأتراك العثمانيين لعقود من الزمن لجزء كبير من أذربيجان في عهد الشاه إسماعيل (930-907 ق) وشاه طهماساب (984-930 ق) وفي العصر الصفوي تم تحقيق التحول النهائي للغة الأذرية إلى اللغة التركية (الرياحي الخوئي، ص33-35؛ كارينج، ص 26). إلا أن اللغة الإيرانية الأذرية لم تغادر أذربيجان بشكل كامل، ولا تزال حتى يومنا هذا مستخدمة في بعض المناطق. (سنناقش هذه المسألة أكثر).
وبالإضافة إلى الوثائق والأدلة التاريخية التي تشير إلى وجود وأصالة اللغة الإيرانية "الأذرية"، فقد نجت وتوافرت العديد من المؤلفات اللغوية الخاصة باللغة الأذرية.. وتشمل هذه الأعمال أمثلة مكتوبة (الشعر والنثر) والعينات الشفوية (اللهجات الباقية من اللغة الأذرية) است. يوجد عدد من الأمثلة المكتوبة المكتوبة والباقية للغة الأذرية بهذه الطريقة (للحصول على معلومات حول القائمة الكاملة لهذه الأعمال، انظر: الموسوعة الإسلامية الكبرى، المجلد الأول، ص 1-260):
1- لمحة عن "همام التبريزي" (714-636 س.) بالفارسية والأذرية:
ذهبت لرؤيتك في حالة سكر // كوام و آذر دلي كويا بتي مست // ذهب قلبي بعيدا وأنا أعلم أن روجي // كن سعيدا مع حبك // إلى ماء الحياة الطيبة // لوانت لاود جمن ديل و كيان بست // كن لطيفًا مع حبيبك // كزي سر مهرورزي كست و ني كست // أنا أموت من أجل حبك // مواژش كان بوان بمرت وارست // اسمحوا لي أن أكون سحابة ودودة // أنا أحب سقف الجحيم (فقيه، ص 196؛ انصاف‌پور، ص 2-71).
2- سونيتة "همام التبريزي" بهذه المعلومة: "لقد كان حلمًا وحلمًا يا أصدقائي // "الليلة المقمرة وفصل الربيع" وآخر أبياتها باللغة الأذرية: «وهار و ول و ديم يار خوش بي // يا أصدقائي لا تضربوني." (كارينج، ص 13).
3- بيت شعر لـ "يعقوب الأردبيلي" في تذكرة هفت أقليم (تأليف في 1002-996 س.) نقل شده است:
«رشته دستت بلا كلكون كريته // لديك الآلاف من الدماء على يديك // انظر في المرآة لترى // إذا رأيت حياتي فسوف أراك." (كارينج، ص 13)؛ يعني: خذ يديك! أنت تصنع الزهور بيديك (فقاعة) نزف الآلاف. انظر في المرآة لترى نفسك، لترى كيف ستعيش؟ (فقيه، ص 195).
4- إحدى عشرة بيتين لـ "الشيخ الصافي الأردبيلي" (جد الملوك الصفويين) كه در كتاب «صفوة الصفا»ي ابن بزاز (تأليف في 760 س.) وسلسلة الأنساب الصفوية للشيخ حسين رويت من نسل الشيخ الزاهد الجيلاني والمعاصر للشاه سليمان الصفوي. مشتمل:
"دعونا نصطف، نصطف، نصطف // نحن لا نركض إلى قلب الجرثومة // لم يقم أحد بإحضار طريق بافيان إلى الوجود // لأنك لست صديقي، تربة قدمي"؛ "رأى ديلير كوهي رأسه، وليس بور". // عشقر جويي كه وريان بسته نه بور // هالمار باغ شريعة ماندي زيران // لقد طارت روح اللعبة ولم تشعر بالملل. (كاسرافي، ص 43 و 46).
5- قصائد "ماهان كاشفي" من النبلاء الأردبيليين المعاصرين للشيخ صدر الدين ابن الشيخ صافي؛ مشتمل:
"عيون العشب هي قلب عبدنا // لقد أكلنا دماء قلوبنا // ما لم يراق الدم في كل حليب // الذي اعتاد على مصاصي دماءنا" (كاسرافي، ص 57).
6- قصائد "معالي" الذي ربما كان معاصرا لكاشفي؛ مثل:
"أنوي رثاء الهم والحزن". // وهذا يعادل الذهب الخالص // دعونا نحرق جنون العظمة معًا // الآن سوتي دالان، قلب سوتي زاني يحترق" (كاسرافي، ص 59).
7- جملة من اللغة التبريزية في "نزهة القلوب" لحمد الله مستوفي. (740 س.): "مسابقة (= التبريزيون) وإذا وجدوا صاحب حسني يرتدي ملابس مسيئة يقولون “خلوخي عنب بدون أي باب باب سوه أندرين”; ويعني العنب الإبداعي (= الجريب فروت) ممزق في السلة" (ملاحظة: 98).
8- ثلاث جمل من "الشيخ صافي" في "صفوة الصفاوي" لابن بزاز: "يبقى العمل، وينتهي العمل" (= يا بيت عبادان تم العمل); "اذهب هاريفار زيتي" (= تكلم فقط، لقد وصل خصمك); "شروح مرزدان إلى حدوده" (كسروي، ص 7-36؛ رضازاده ملك، ص ده- أحد عشر).
9- جملة من امرأة صوفية تدعى "ماما عصمت أسبستي" كانت موجودة 760 – 820 ق. كان يعيش في تبريز، وكان يخاطب بارزغاري الذي لم يحترمه: "نحن نحب تشيكستان" (= لقد مت فجأة، ألا تحبني؟) (فقيه، ص 194؛ كارنگ، ص 14؛ رضازاده ملك، ص يازده).
10- جملة من المرشد حسن ذهباب التبريزي موجهة إلى إسكندر قره غويونلو: «اسكندر! طريقي ضيق، وطريقك واسع. (= اسكندر! لقد قتلت طفلي [الله] اقتل طفلك) (الرياحي الخوئي، ص 31).
وبالإضافة إلى هذه الأمثلة الباقية من الشعر والنثر من اللغة الأذرية، هناك العديد من الكلمات من هذه اللغة في القواميس القديمة.. وفي هذه النصوص كلمات تنتمي إلى اللغة الأذرية مع عبارات مثل: "يقولونها في محافظة أذربيجان" أو "يقولونها باللغة الأذربيجانية/الأذربيجانية". هذه الكلمات بشكل عام ومن الواضح أنها "إيرانية" ولم يعتبر أو يقرأ أي معجمي هذه الكلمات الأذربيجانية على أنها تنتمي إلى اللغة التركية.. ومن المثير للاهتمام أنه في قاموس يسمى "الثقافة العالمية" (القرن الحادي عشر الهجري) لقد كتب أنه تم التمييز بوضوح بين لغة شعب أذربيجان واللغة التركية: "أزخ (= ثؤلول): باللغة التركية “كبير” وباللغة التبريزية “سكيل” يقولون (كيا، ص 15). وفيما يلي ذكر بعض الأمثلة على هذه الكلمات الأذرية:
الشيراجلة = الباذنجانية (كيا، ص 11); التدهور = الاصبع (المرجع نفسه ، ص 14); زيوال = الندى (نفس المكان)؛ سودان = سار (المرجع نفسه ، ص 16); خنزير = لوش (نفس المكان); رمح = الخام (المرجع نفسه ، ص 17); الشام = الحذاء (المرجع نفسه ، ص 18); نيج / العلامة = الحنك (نفس الشيء 18 و 30); كالهديفان = فطر (المرجع نفسه ، ص 21); الخرشوف = بومة (المرجع نفسه ، ص 3-22); مشكينبر = خفاش (المرجع نفسه ، ص 24); ميلي = بق الفراش (نفس المكان); أنين = رمح (المرجع نفسه، ص 29); تيتي = تلميذ (المرجع نفسه ، ص 31); بورز = الارتفاع (المرجع نفسه ، ص 39)؛ كريوه = عقبه (نفس المكان); سهراب = سحراب (المرجع نفسه ، ص 40).
مجموعة أخرى من الأمثلة الباقية للغة الأذرية هي الأعمال الشفهية أو اللهجة لهذه اللغة. رغم الضعف المتزايد للغة الإيرانية في أذربيجان منذ الفتح المغولي ونفوذ وسيطرة القبائل الناطقة بالتركية على أذربيجان في عهد التركمان. – الصفوية، لهجات هذه اللغة لم تختف تماما، إلا أنها لا تزال متداولة في مناطق مختلفة من أذربيجان والمناطق المحيطة بها، منتشرة.. وهذه اللهجات من الشمال إلى الجنوب هي::
1- كيرينجان من قرية ديزمار خفاري بمنطقة ورزغان بمدينة أهار؛ 2- كالاسور وخوينرود من قرى مركز كاليبار بمدينة أهار؛ 3- جلين قية من قرية حرزند التابعة لناحية زينوز بمدينة مرند؛ 4- عنبران من ناحية نمين بمدينة أردبيل؛ 5- أغلب قرى قطاع شهرود خلخال؛ 6- عدد من قرى تاريم العليا؛ 7- والقرى المحيطة برمند وجنوب غرب قزوين؛ 8- تالاش من الله بخش موهالا وشاندرمين في الجنوب، إلى تالاش السوفييتية السابقة في الشمال، وهي مغلقة بشكل أساسي أمام اللغات التاتية الأذربيجانية. (الموسوعة الإسلامية الكبرى، المجلد الأول، ص 261-2؛ يارشتر، 1354، ص 64؛ يارشتر, 1989, p. 241).
والآن، من بين اللهجات الباقية من اللغة الأذرية، دعونا نتفحص لهجة "الحرزاني". (الحرزاني) نحن ندفع. "حرزن" أو "هارزند" قرية تقع شمال مدينة مرند، ويتحدث أهلها إحدى لهجات اللغة الأذرية. (ينظر الى: كارانج):
1- بعض الأمثلة على مفردات اللهجة غير المرغوب فيها:
أوف = الماء؛ أوتاش = نار؛ أرزي = الرغبة؛ فور = ريح؛ هويا = لعبة؛ راز = حديقة؛ باربي = عالي؛ فوهور = ثلج؛ بروز = الخريف؛ باراري = أسفل (إلى الأفستا: عليه); زورا = ولد؛ تشوهور = الجبهة؛ توي = طازج؛ زامي = مكان، أرض (إلى الأفستا: زام); جورو = منفصل؛ بعد = زوج؛ تشول = حسنا؛ كوش = عين؛ كار = منزل؛ خويو = الله؛ هوف = أخت؛ فون = الدم؛ كينا = فتاة (إلى الأفستا: كينيا); دايا = الألم؛ روست = صحيح؛ سور = سنة؛ فيدي = قصير؛ أهارو = جائع؛ ميرت = رجل؛ يان = أنثى؛ بورور = أخ؛ ينغ = الساق.
2- بعض الأمثلة على المصادر باللهجة الحزانية:
أوتي = ليقول؛ Vinde = لنرى؛ زونوستا = المعرفة (إلى الأفستا: -أنا سوف); الحشد = أكل؛ شير = للذهاب؛ أماري = يأتي؛ أوشاير = لسماع؛ Sisde = لكسر.
3- الضمائر المنفصلة في اللهجة الحرزانية:
الرجل = أنا؛ تي = أنت؛ أ = هو؛ أما = نحن؛ شيما = أنت؛ أفوي = هو.
4- الضمائر الشخصية المتصلة باللهجة الحزانية:
م = – م; هو = – ت؛ e = – ش؛ mun = – مان. لون = – من الخاص بك؛ أنا = – شون.
5- أعداد:
I = يك؛ De = دو؛ Here = سه؛ Cho = چهار؛ Pinj = پنج؛ Shosh = شش؛ Hoft = هفت؛ Hasht = هشت؛ Nov = نه؛ Doh = ده؛ Sa\ Soyr = صد؛ Hazo = هزار
6- صرف افعال (ماضي مطلق):
مان-فين-ما = رأيت؛ Te-vin-la = رأيت؛ أ-فين-جا = رأى؛ أما-فين-مونا = رأينا؛ شيما فين لونا = رأيت؛ Avoy-vin-juna = لقد رأوا
7- بضع جمل في العامية:
Ashte Numirch Chiya = ما اسمك؟
كانتي إيزي = من أين أنت؟
هالر نانيا = كيف حالك؟

خاتمة:
إن البيان والتأكيد الواضح والدقيق للغاية في مختلف النصوص التاريخية والجغرافية للعصر الإسلامي على أن لغة شعب أذربيجان هي "إيرانية" ووجود مثل هذه الأمثلة وأعمال هذه اللغة، سواء في شكل مكتوب أو شفهي، واضح بشكل واضح يكشف أن اللغة الأم وأصل أرض أذربيجان حتى انتشار اللغة التركية الحالية خلال العصر التركماني – والصفوية هي إحدى اللغات "الإيرانية" المعروفة بأسماء مثل "الأذرية" و"البهلوية".. ومن ناحية أخرى، لا توجد وثائق أو مصادر تثبت أن لغة شعب أذربيجان كانت اللغة التركية في عصور ما قبل العصر التركماني. – ويشير الصفوي. ولم يتم إنشاء أعمال بين كتاب وملحني أذربيجان قبل هذه الفترة باللغة التركية، ولم يتم العثور على علامات أو أمثلة أو آثار لهذه اللغة على الحجر أو الطين أو الخشب أو الورق أو المعدن، حتى ذلك العصر ومن هذه المنطقة..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كتاب‌نامه:
– العناية، عبد العلي: "تاتي وحارزني ، لهجتان للغة أذربيجان القديمة" ، تبريز ، 1333
– Insafpour، غلام رضا: "تاريخ اصل ولغة اذربيجان" ، منشورات فكر روز ، 1377
– مسعودي، علي بن حسين: «التنبيه و الاشراف»، به تصحيح عبدالله اسماعيل الصاوي، قاهره، 1357 ق.
– المستوفي، حمدالله: "نزهة القلوب" لجهود محمد دبيرسياغي، منشورات طاهوري. 1336
– فقيه، جمال الدين: "أتورباتكان والحركة الأدبية"، شركة إيران لطباعة ونشر الكتب
– باسورث، ك. أ. 1366: "التاريخ السياسي والسلالي لإيران"، تاريخ كامبريدج في إيران، المجلد الخامس، الجامع: ج. أوبو. بويل، ترجمة حسن أنوشة، منشورات أمير كبير
– بوسورث, C. ه., 1989 “أذربيجان الرابع. التاريخ الإسلامي حتى عام 1941”: الموسوعة الإيرانية, طيران. 3, لندن & نيويورك
– "الموسوعة الإسلامية الكبرى"، بإشراف كاظم موسوي بوجنرودي، المجلد الأول، 1369
– كسراوي، أحمد: "الأذرية أو اللغة القديمة لأذربيجان"، منشورات جار، 2535
– ابن نديم، محمد بن اسحاق: "فهرست"، ترجمة رضا تودجد، منشورات ابن سينا، 1346
– اصطخري، أبو إسحاق إبراهيم: «المسالك و الممالك»، ليدن، 1927
– الخرازمي، محمد بن أحمد: "مفاتح العلوم"، ترجمة حسين خديوجم، الإصدارات العلمية والثقافية، 1362
– مقدسي، محمد بن احمد: «احسن التقاسيم»، ليدن، 1906
– ياقوت حماوي، أبو عبد الله: «معجم البلدان»، بيروت، دارصادر، 1374 ق.
– الرياحي الخوئي ، محمد أمين ، "ملاحظات حول اللغة الأذربيجانية القديمة": المعلومات السياسية – اقتصادي، رقم ال 182-181
– رضازاده مالك، رحيم: "اللهجة الأذرية"، منشورات جمعية الثقافة الإيرانية القديمة، 1352
– هينينج، و. ب. "اللغة القديمة لأذربيجان": الظلال المطاردة, بهمن ساركاراتي، ناش غات، 1378
– بتروشيفسكي، ي. ص، "الأحوال الاجتماعية – اقتصاد إيران في العصر الإيلخاني": تاريخ كامبريدج في إيران، المجلد الخامس، الجامع: ج. أوبو. بويل، ترجمة حسن أنوشه، منشورات أمير كبير. 1366
– يارشاتر، إحسان، 1354، "أذري": موسوعة إيران والإسلامالمجلد الأول، شركة ترجمة ونشر الكتب
– Yarshater, ه., 1989 “أذربيجان السابع. اللغة الإيرانية في أذربيجان”: الموسوعة الإيرانية, طيران. 3, لندن & نيويورك
– ابن حقل، أبو القاسم: "خريطة ابن حوقل"، ترجمة وشرح د. جعفر شعار، منشورات أمير كبير. 1366
– كيا، صادق: "الأذريون؛ معلومات عن اللهجة الآذرية"، طهران، 1354

4 الرد على اذربيجان

  • مهدی يقول:

    مرحبًا
    أنا نفسي أذربيجاني
    أما لماذا لم يغادر الجميع إيران بحسب نص المقال، فأعتقد أنك أجبت على سؤالك بالقول وطرح القرى الناطقة بالتركية في جميع أنحاء إيران.
    وهو ما ورد في الرجل بوثائق ومستندات كثيرة في أماكن مختلفة، وهو ما ينبع من نفس السبب الذي أثير في المقال
    ولكن سؤالي لك الذي كتب في الرد هو هذا :
    مگر نه اینکه نام شهر ها از تاریخی ترین وقدیمی ترین الفاظ منسوب می باشد ؟ این نامها را که من و شما روی آنها نگذاشته ایم صدها بلکه هزاران سال است که این شهرها با همین نامها بلکه با تغییری اندک خوانده می شوند و این نامها را اقوام اولیه ساکن در آن شهر با وجه تسمیه های مورد نظر خودشان گذاشته اند ؟ حالا سوال من این است آن دسته از دوستانی که اعتقاد دارند آذربایجان از ابتدای تاریخ ترک زبان بوده بگویید چرا در آذر بایجان حتی یک شهر بزرگ و محل تاریخی را نمیابیم که نام ترکی داشته باشد همانجور که مثلا در ترکمنستان و قزاقستان میبینیم؟
    لماذا مدننا تبريز وسط السراب ماكو اسكو مياندواب باكو شوشا (زجاج)شيرفان موغان بارسباد غانجا و… هل هؤلاء هم الفارسيون؟
    لماذا حتى في تركيا نفسها اسم العديد من المدن (بالطبع، ليست تلك التي تغيرت إلى اسطنبول مثل القسطنطينية) أليست تركية؟
    ولأن أخي لم يكن تركياً هناك إلا قبل ألف عام، وكانت الجارة الغربية لإيران هي الإمبراطورية الرومانية الشرقية، وهو ما قرأناه في التاريخ، فلا تقل لله أن الرومان كانوا أتراكاً أيضاً.
    فهل يمكن أن نتجاهل سكان تركيا البالغ عددهم 20 مليون كردي وهم السكان الرئيسيون لتلك المناطق؟
    سؤال آخر أود حقاً أن أعرف إجابته هو لماذا، على سبيل المثال، نظامي كنجوي، وهو من مدينة كنجة بأذربيجان، لا يملك مكتبة شعر تركية.
    لا تدافعوا كثيراً عن الأتراك، فنحن كأذربيجان لدينا الكثير من الخلفية الثقافية والتاريخية التي يجب على الأتراك أن يربطوا أنفسهم بها، وليس بنا.
    أخيرًا، هناك نقطة أخرى سهلة الهضم ومفهومة تمامًا :
    إلا أن الموسيقى هي من أقدم الأعمال الثقافية لأي أمة، وخاصة الموسيقى الأذربيجانية، التي لا يكاد يجدها من لا يتعرف على ثرائها وجمالها.
    كان الأتراك قادرين على تغيير لغتنا ولكن ليس أسماء آلاتنا! لأنه لم ير شيئا مثل هذا من قبل. ولهذا السبب ما زلنا نقول أن الموسيقي الأذري بلكنة تركية يقول ثلاث مرات شارغاه شور دشتي.
    لذلك دعونا نفخر بكوننا أذربيجانيين، كوننا أتراكًا ليس شرفًا لنا
    وفي النهاية دعني أقول أيضاً أن اللغة التركية لغة جميلة جداً وقوية، وفي رأيي أنها قوية جداً في التعبير عن المزاج والأفعال لدرجة أنها من أحلى اللغات في العالم. أنا فخور لأنني قادر على التحدث بهذه اللغة الجميلة، لكنني لن أبيع أصولي للأتراك أبدًا

  • assad agha يقول:

    لماذا تتحسسون من هذه الحركات القومية التركية التي هي مركز حركتهم في تركيا بهذه الثقافة الإنسانية المختلطة. وفي أوروبا يضحكون على هذه الحركات وينظرون إليها بابتسامة منذ زمن طويل. واليوم يتم فحص الحقائق التاريخية بناءً على آراء معظم المؤرخين والخبراء، الذين لحسن الحظ أنهم من مختلف البلدان والأمم.. ومن الغريب أن الأمر لا يقتصر على الأتراك اليمينيين في تركيا. لدينا أيضًا أكبر قدر من المعرفة حول تاريخ إيران القديم من هؤلاء المؤرخين. هل سبق لك أن رأيت وثيقة عن الأتراك من المؤرخين اليونانيين القدماء؟

  • صديقي العزيز، للأسف، لم يُذكر في أي مكان في هذه الصفحة أن كاتب المقال هو دريوش أحمدي.

    • المشرف يقول:

      أنت محق
      لم نقم بتجهيز هذه الصفحات للقارئ، هذه الصفحات معدة لجوجل ومحركات البحث الأخرى؛ الصفحات الرئيسية متوفرة على نفس النطاق ولذلك لا أقوم بتضمين بعض التفاصيل مثل رابط الصفحة الرئيسية للمقال في بداية كل مشاركة.
      وفي هذه الحالة يبدو أنه أينما تم أخذ رابط المقال؛ لقد كتبوا اسمك ولكن لم يدخلوا الصفحة. لا أعرف من أول من نشر المقال، لكن اسمك موجود في كل الموقع وسأضيفه في بداية هذه الصفحة.

      وعلى أية حال، فأنا أعتذر عن هذا